«بيها أحلى».. حملة طلاب بإعلام المنيا لإبراز دور المرأة وإعادة دمجها في المجتمع
>

«بيها أحلى».. حملة طلاب بإعلام المنيا لإبراز دور المرأة وإعادة دمجها في المجتمع

  • الكاتب :
  • 20 أبريل 2018
  • 0 تعليق

 

كتبت: رندا على

تحت شعار «بيها أحلى»، نظّم طلاب الفرقة الرابعة «شعبة العلاقات العامة» بقسم الإعلام بكلية الآداب جامعة المنيا ندوة بعنوان «مكانة المرأة في الصعيد»، ضمن حملة تهدف إلى إبراز دور المرأة للنهوض بنفسها وإعادة دمجها في المجتمع، والتوعية بمناهضة العنف ضد النساء وتوعيتهن بحقوقهن.

أقيمت الندوة يوم الثلاثاء الماضي بمركز تكنولوجيا المعلومات بجامعة المنيا، بحضور الأستاذ الدكتور حسن سند «عميد كلية الحقوق»، والأستاذ الدكتور محمد نور الدين السبعاوي «عميد كلية الآداب»، والأستاذة الدكتورة سلوى أبو العلا «رئيسة قسم الإعلام»، والدكتور محمد سعيد محفوظ «مدير معهد الأهرام الإقليمي للصحافة»، والدكتورة نجاح التلاوي «رئيسة المجلس القومي للمرأة، وآية الداخلي «ملازم أول»، والدكتورة غادة سيف «مدرسة بشعبة العلاقات العامة»، والدكتورة لبنى محمود «معيدة بالشعبة» وأعضاء من هيئة التدريس وطلاب قسم الإعلام.

رسالة إلى المرأة الصعيدة

وقالت آلاء عبدالوكيل، طالبة بالفرقة الرابعة وعضو حملة «بيها أحلى»، إنّ مشروعهم يهدف إلى محاربة العنف ضد المرأة، والحثّ على تدعيمهن في كل شيء، وليعترف المجتمع كافة بحقوق المرأة؛ موجّهة رسالة لكل امرأة مصرية صعيدية بالحرص على التعليم؛ فمن دونه لا وجود في المجتمع.

وأضافت رانيا أشرف، عضو الفريق أيضًا، أنّ «المرأة في الصعيد لا تأخذ حقوقها كاملة، ونظرة المجتمع إليها سلبية؛ لذا فسلاحها التعليم، لتنجح في عملها وحياتها؛ سواء مع أولادها أو في المجتمع»، معربة عن آماله بحصول «بيها أحلى» على أفضل مشروع تخرج هذا العام.

«استشراق للمستقبل»

من جانبها، أشادت الدكتورة سلوى أبو العلا بنجاح طلاب القسم في تنظيم ندوات تمسّ المجتمع ومشكلاته، وتستهدف تقديم الحلول للخروج من مشكلات العنف ضد المرأة وصورته السلبية التي تؤثر على المجتمعات، مضيفة أنّ طلاب شعبة العلاقات العامة دائمًا يقدمون نماذج مشرّفة لقسم الإعلام.

وأكّد الدكتور حسن سند مدى أهمية اختيار طلاب شعبة العلاقات هذا الموضوع، الذي حدث فيه تطوير، ونصّت التشريعات القانونية بمواد تُوجب حمايتهن ومعاقبة مرتكب أيّ نوع من الأذى بحقهن، مبديًا إعجابه بفكرة الحملة؛ واعتبرها تعطي أملًا وتعدّ نوعًا من الاستشراق للمستقبل.

وقالت نجاح التلاوي إنّ الدولة تولي اهتمامًا بالمرأة؛ لدورها الهام ومكانتها في المجتمع، إضافة إلى وعيها وحضورها ومشاركتها في مختلف مناحي الحياة بجانب دورها الهام في الحفاظ على بيتها؛ مطالبة الشباب بالحفاظ على النساء والابتعاد عن أذيتهن؛ فهن نصف المجتمع.

وقال محمد سعيد إنّ المرأة مرآة المجتمع؛ فهي التي تَعكس مدى تقدّمه وتَطوّره ورقيه، وبقدر مراعاة المجتمع لحقوقها ومسانَدتها والاهتمام بتعليمها يَكونُ ارتقاؤه بأجيالِه؛ فحُقوقُ المرأة ليست مُجرّد قضيّةٍ إنسانيّةٍ؛ بل قضيّةٌ وطنيّةٌ ترتَبط في مختلف المجالات الفكريّة والسياسيّة.

 

 

اكتب تعليقك ..

الإسم (مطلوب)
بريدك الإلكترونى (مطلوب)
موقعك المفضل (إختيارى)