محمد عبودة يكتب واحد تمام
>

محمد عبودة يكتب واحد تمام

  • الكاتب :
  • 24 يناير 2019
  • 0 تعليق

 

بقلم/ محمد عبودة 

واحد تمام

مع بداية شتاء قارص البرودة … وبينما ينعم كل منا بدفء وهدوء ليل الشتاء وسكونه … تتردد تلك الكلمات ( واحد تمام فينادي اتنين تمام ويلبي الاخر تلاتة تمام )

تلك العبارات تتردد صيفا وشتاء وربيعا وخريفا قد لاتمثل للبعض اهمية ولكنها لففتت انظاري وتطرقت الي اسماعي مع برودة الشتاء من خدمة الشرطة لكل من بندر ومركز المنيا

نعم عيون مصر الساهرة حارسة للاوطان ولامن وامان المواطن فنحن ننعم بالدفء وهم يسهرون ليلا باردا

اذا كان للنيل شريان الحياة في مصر فرعان فلمصر شريانين هما القوات المسلحة والشرطة المصرية نحن جميعا ندرك دور الشرطة ولا ننكر أبدا ما تقوم به الشرطة المصرية

وما تقدمه من حماية وأمان فإنها المؤسسة الوحيدة التي يتضامن فيها الجميع من أجل عدة أهداف، وهي الأمان ثم الأمان الداخلي وإعلاء كلمة القانون والمساواة بين الجميع وحفظ النظام واحترام المدنية وحفظ كيان الدولة الداخلي

مجرد ذكر أيام الثورة تمضي ذاكرتنا إلى السير في الشارع المصري فكيف كان هل كان آمنا هل كان يوجد نظام أو أمان؟ فغيابهم هذه الفترة فهمنا وتعايشنا جميعا معنى الفوضى وعدم الالتزام والفتونة وغياب الأمن.

عاشت الداخلية بهيبة ونظام وعاش كل أفرادها، فأهلا بك دائما وأبدا وأرفع قبعتي احتراما لكل فرد يعمل

اكتب تعليقك ..

الإسم (مطلوب)
بريدك الإلكترونى (مطلوب)
موقعك المفضل (إختيارى)